اللجنة التنفيذية لمعلمي وكالة الغوث

أهلا وسهلا بكم في منتديات اللجنة التنفيذذية لمعلمي وكالة الغوث الدولية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رسالة د: محمد طرخان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد غطاشه
10
10


ذكر عدد الرسائل : 144
العمر : 51
نقاط : 328
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 07/10/2008

مُساهمةموضوع: رسالة د: محمد طرخان   الأربعاء مارس 30, 2011 8:45 pm


وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين
في الأردن
دائــــــــــــرة التربية والتعلـــــــــــــــــــــــــيم



رسالة تربوية
من رئيس البرنامج التعليمي لوكالة الغوث الدولية في الأردن
إلى العاملين التربويين في التعليم المدرسي في الميدان


الرقم : دت أ/
التاريخ : 30 آذار 2011

الإخوة والأخوات،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،

أبدأ بالتحيات والتقدير لجهودكم جميعا، مديرين التعليم والتطوير، ومشرفين تربويين ومديرين للمدارس ومعلمين لأبنائنا وبناتنا، هذه الجهود الطيبة التي نعتز بها ونقدرها كل التقدير، ونطمح معكم دائما إلى بلوغ أرقى المستويات الممكنة في العطاء النبيل، للارتقاء بأبنائنا قيما وسلوكا وتحصيلا. ولأن هذا زمان التحديات الكبرى، لا بد لنا من وقفة نستعيد فيها معا ملامح مدرسة الغد، مدرسة المستقبل الذي ننشده لأبنائنا وبناتنا، وملامح العلاقات التربوية التي طالما تميزت بها مدارسنا على مدى نصف قرن أو يزيد، وملامح الأسس التي تبنى عليها مدارسنا المتآزرة، العاملة بروح الفريق الذي لا يكل من العطاء، ولا يمل من المثابرة على الارتقاء بجودة التعليم وجودة القيادة والتطوير.

• والرسالة دعوة لأبنائنا وبناتنا الطلبة لبذل المزيد من الجهود في سبيل الارتقاء بالتحصيل العلمي والسمو الأخلاقي، والمحافظة على صورة مدرسة "الأنروا" التي كانت دائماً موضع احترام واعتزاز وتقدير من المجتمع المحلي، ومن التربويين ومن كل من لهم صلة بالتعليم والتعلم في مدارسنا. إن معلميكم يبذلون قصارى جهودهم لبناء شخصياتكم وعقولكم واتجاهاتكم ويتوقعون منكم كل مظاهر السلوك الإيجابي، وتجنب أشكال السلوك السلبي من تأخر أو غياب، أو عنف أو تخريب. إن احترامكم لمعلميكم أول دليل على انتمائكم للقيم النبيلة، وعلى ارتباطكم بمدرستكم التي تُعدّكم لمستقبل زاهر أنتم جديرون به. فأنتم الغاية وأنتم الأمل، وأنتم الحاضر وأنتم المستقبل.

• والرسالة كلمة تقدير واعتزاز بالمعلمين والمعلمات في مدارسنا، فأنتم تحملون على عاتقكم مسؤولية التربية والتعليم لأجيال من أبناء اللاجئين الفلسطينيين، ومسؤولية إعداد أجيال لتحديات الغد، ومسؤولية المشاركة الفعالة في إدارة مدارسكم، ومسؤولية التواصل البنّاء مع أهالي الطلبة وفعاليات المجتمع المحلي. هذه جهود نثمنها ونعتز بها وتستحقون من أجلها كل احترام وإجلال. أعرف أن الأعباء كبيرة، والمهام متزايدة، وأعرف أنكم قد تجاوزتم مرحلة النصح والتوجيه، لعلمي أنكم حريصون كل الحرص على أداء عملكم وفقاً لمقتضيات العصر ومتطلبات زمن متسارع التغيير. أنتم القدوة، وأنتم المثال، في التعليم والتعلم وتعميق الخبرات. لكم كل الدعم من ادارة الانروا وإدارة التعليم وإدارة المدرسة ومن المشرفين التربويين المستعدين دوماً لأن يقدموا لكم كل أشكال المساعدة والمساندة. لقد كان معلم الأنروا وما يزال متميزا في علمه، وفي سلوكه وفي انتمائه وفي عطائه وفي حرصه على تطوره المهني والعلمي على مدى العقود الماضية، وأنتم امتداد متميز لصورة ذاك المعلم الذي علّمنا وعلّم أجيالاً عدة حملت على عاتقها أعباء الأهل والوطن.
• والرسالة مناسبة عزيزة لنعرب من خلالها لمديري مدارسنا ومديراتها ومساعديهم عن اعتزازنا بمنجزاتهم وتقديرنا لحجم الأعباء الملقاة على كواهلهم ما بين مهمات فنية وإدارية وتطويرية وقيادية. فأنتم قادة المدارس، وأنتم تقدمون الرؤية وترسمون الطريق وتحددون الاتجاه، وتمدون العاملين جميعاً بالحماسة والدافعية، وأنتم ضمير المؤسسة وحاملو همومها وآمالها. إننا ندرك عظم المسؤوليات وتعدد المهمات الموكلة إليكم لكننا نثق بقدراتكم، وحرصكم على إدارة مدارسكم بروح الفريق، وبأساليب التعاون والتآزر والتساند. المعلمون والمعلمات خير معين لكم، والمشرفون التربويون والمشرفات مصادر قوية وغنية للعون والمساندة والتطوير والتدريب وتلبية الحاجات في جوانب العملية الفنية والإدارية كافة. إن قدرتكم على الاستفادة منهم، وواجبكم في هذه الاستفادة، يشكلان رافداً ثرا ومعيناً لا ينضب لمصلحة المعلمين والطلبة والإدارة المدرسية وحاجات المدرسة بعامة. إن قوة العلاقة ومتانتها بين الإدارة المدرسية والإشراف التربوي والعمل المشترك بروح الجدية والاحترام والتقدير ضمانة أساسية لإدارة العملية التربوية والتعليمية، ولن يكون بمقدور المدارس تحقيق الأداء الناجز من دون دعم متصل من جانب المشرفين التربويين على اختلاف تخصصاتهم ومهماتهم ومسؤولياتهم. وسوف نواصل العمل من أجل تلبية مطالبكم واحتياجاتكم.


• والرسالة – في السياق ذاته- هي تحية تقدير وإكبار لجميع المشرفين التربويين والمشرفات العاملين في المناطق الأربع وفي مركز التطوير التربوي. وهنا لا بد لي من الإعراب عن تقدير برنامج التربية والتعليم ومعه إدارة الأنروا للجهود القيّمة التي يبذلها المشرف التربوي أياً كان موقعه، وأياً كانت مهمته، فالمسؤوليات الملقاة على عاتقه جسام، والأدوار الموكلة إليه متعددة الأبعاد والأغراض، والوقت المتاح ضيق. ومع ذلك فالمشرف التربوي هو الدعامة الذي يرتكز إليها البرنامج التعليمي في عمليات التدريب والتطوير والتحديث والمتابعة والتقييم والتقويم. وهو ملاذ المعلم والمدير والمدرسة وإدارة التعليم في أبعاد العملية التربوية كافة. أدوار المشرفين تتعمق نوعاً، وتتسع نطاقاً، الأمر الذي يقتضي أن تعمل المدارس على الاستفادة من جهودهم وعلمهم وخبرتهم، فهم المستشارون، والمطورون، والمشاركون في تقويم الأداء وفي تحسينه. بل إنهم مطالبون بذلك، وهذا دورهم، وحقهم وواجبهم أيضاً. ولا بد من القول أن عملية الإصلاح التربوي/ التعليمي التي تقودها دائرة التربية والتعليم (في الرئاسة العامة) ونشارك فيها بفعالية ستضيف إلى أعباء المشرف التربوي مهام تطويرية جديدة وأساسية في تدريب المعلمين والارتقاء بأساليب التدريس وبتحصيل طلابنا وطالباتنا. ومن هنا سيبقى المشرف التربوي صاحب المكانة التي يستحق والتي لن يستطيع أحد أن يقلل من شأنها بأية صيغة كانت. وعلى هذا الأســاس فإنني أدعـــــــــو الزميلة نائب رئيس برنامج التربية والتعليم والزملاء مديري التعليم ومديرة مركز التطوير التربوي للمبادرة إلى إعداد برنامج عملي وجدول زمني لاستكمال ما بدئ به من زيارات للمدارس لتنفيذ:
(1) مراجعات جودة المدارس – School Quality Reviews- مع ضرورة إبلاغ المدارس قبل وقت معقول من بدء الزيارات.
(2) في غضون أيام قلائل سوف تتسلم الإدارات المدرسية مطبوعات جديدة معدلة وجاذبة لبرنامج "المدرسة كوحدة للتطوير" والمتضمن المجمعات الخمسة المكونة للبرنامـــــــــــــج. وهذا يتطلب:
(‌أ) حصر المدارس التي لم تدرّب معلميها على ذلك، وإعداد برنامج بهذا الخصوص ودعوة المشرفين للمساندة.
(‌ب) حصر المديرين والمديرات والمساعدين والمساعدات الجدد الذين لم يتلقوا تدريباً على المجمعات الخمسة وتكليف المشرفين والمشرفات بقيادة الدورات التدريبية المكثفة.
(‌ج) حصر المشرفين والمشرفات الجدد الذين لم يتلقوا تدريباً على البرنامج ذاته وتكليف المشرفين الخبراء بالبرنامج لقيادة التدريب.


إننا في الوقت الذي نؤكد على دور المشرف وأهميته ومكانته وضرورة تقدير مساهماته في جميع النواحي الفنية والتقويمية والإدارية الموكلة إليه، نؤكد على أننا سنعمل من أجل تلبية مطالبه واحتياجاته، وعلى ضرورة تكامل الجهود بين الجهازين المدرسي والإشرافي من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا وبناتنا.
• والرسالة فرصة لأن نشيد بالاعتزاز بدور مديري التعليم في المناطق الأربع، مع التأكيد على العمل على تلبية متطلباتهم وحاجاتهم. وفيما نعلم حجم الأعباء الإدارية المكلفين بها، فإننا ندعوهم – بالرغم من ذلك- إلى تخصيص جانب مهم من وقتهم للعمل الميداني والزيارات المدرسية ذات الأهداف المحددة، واستنادا إلى أدوات تقييمية تُدوّن فيها الملاحظات والإرشادات وجوانب المتابعة. إن العمل المكتبي مهم بلا شك، ولكن الحاجة إلى تعزيزالتواجد الميداني الفعال- فنياً وإدارياً- هو في صميم العمل.
- فلنعمل معاً من أجل مستقبل أفضل لأبنائنا.
- ولتكن روح الفريق أسلوبنا ومنهجنا.
- ولنتطلع دوماً إلى الأمام، متجاوزين ما حققناه، آملين بمستويات من الجودة، والأداء، والعلاقات، أرقى وأسمى.
والله الموفق



د. محمد طرخان
رئيس برنامج التربيــــة والتعلــــــيم
وكالة الغوث/ الأردن



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسالة د: محمد طرخان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللجنة التنفيذية لمعلمي وكالة الغوث :: بلا عنوان $لتحلم بالقمر حتى نحط على النجوم :: إعلانات عامة-
انتقل الى: